المعتقليين الاداريين
0
الأطفال الأسرى
0
الأسيرات
0
مجمل أعداد الأسرى
0

الاحتلال يعتقل أكثر من 200 طفل في سجونه

رام الله – يعتقل الاحتلال الإسرائيلي في سجونه أكثر من 200 طفل فلسطيني، منهم (23) طفلًا من غزة محتجزون في سجن (مجدو) وهم رهن الإخفاء القسري، كما كافة معتقلي غزة، علمًا أنّ هذا المعطى الوحيد المتوفر بشأن أطفال غزة المعتقلين وقد يكون العدد أعلى من ذلك.  

حنان برغوثي

لم يمض أربعة أشهر عن الإفراج عن المعتقلة الإدارية حنان برغوثي "أم عناد" من بلدة كوبر قضاء مدينة رام الله، لتعيد قوات الاحتلال اعتقالها في شهر آذار من العام الحالي 2024، وتحويلها للاعتقال الإداري مرة أخرى، حيث جرى اعتقالها المرة الأولى في شهر 9 من العام الماضي 2023، وحولت حينها للاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور ليتم الإفراج عنها في تاريخ 24/11/2023 ضمن صفقة التبادل، وفي تاريخ 5/3/2024 اقتحمت قوات الاحتلال منزل المعتقلة "أم عناد" في ساعات الفجر الأولى وبعد أن طلبوا هويتها أخبروها أنها معتقلة، واعتقلوها وغادروا المنزل.

في يوم الأم... الاحتلال يعتقل 28 أمًا فلسطينية في سجونه.

في يوم الأم لا زالت سلطات الاحتلال تحرم 27 أمًّا فلسطينية من البقاء مع أبنائهن، حيث يعتقل الاحتلال نحو 67 أسيرة في سجونه حتى يومنا هذا في ظروف صعبة للغاية، ويعد هذا العام أحد أكثر الأعوام دموية على الأمهات والنساء في ظل العدوان الشامل وحرب الإبادة بحق قطاع غزة، حيث تتعرض النساء والأمهات الفلسطينيات لشتى أنواع التنكيل والانتهاكات الممنهجة والجسيمة لحقوقهن تحديدًا الأسيرات منهن.

نحو (240) حالة اعتقال بين صفوف النساء من الضفة والأراضي المحتلة عام 1948 بعد السابع من أكتوبر

شكّل هذا العام الأكثر دموية بحقّ النساء الفلسطينيات على مدار تاريخ سنوات الاحتلال، وذلك في ضوء العدوان الشامل والإبادة الجماعية المستمرة بحقّ شعبنا في غزة، هذا إلى جانب جرائم الحرب، والانتهاكات الجسيمة التي تعرضنّ لها، وأبرزها عمليات الإعدام الميداني، والاعتقالات الممنهجة، وما رافقها كذلك من انتهاكات مروعة، منها اعتداءات جنسية.

إحصائيات الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال حتى نهاية شهر شباط.

بخصوص معتقلي قطاع غزة: الإحصائيات لا تشمل العمال والأسرى في التحقيق والمعسكرات الذين تم اعتقالهم بعد السابع من أكتوبر، ولا زال الاحتلال يرفض الافصاح عن أماكن احتجازهم، حيث أن الأرقام أعلى بكثير مما استطاعت مؤسسات الأسرى رصده، أما بخصوص المقاتل غير الشرعي فالاحتلال يعترف بوجود 793 أسير جرى تصنيفهم تحت قانون المقاتل غير الشرعي، إلا أن الرقم هذا قد يكون أعلى بكثير أيضًا.